U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

توت عنخ آمون غموض مقتنياته



إذا ما تأملنا لبضع لحظات في ملامح قناع الفرعون الشاب توت عنخ آمون سنكتشف أن تلك الملامح الجميلة لا يمكن أن تكون لرجل قدر انوثتها اكثر ! 

فلمن صنعت تلك المقتنيات هل هي فعلا تخص الملك الشاب  توت عنخ آمون ذي الثمان عشرة سنوات ؟ 

ام انها صنعت لشخصا آخر او بمعنى ادق لمرآة جميلة وليس لذكر شاب ! 

موضوع اليوم هو من اكثر المواضيع جدلا وغموضا والكثير جدا من عشاق الفرعون توت عنخ آمون سوف يعتبر تلك الأفكار هي بمثابة هرطقات وضرب من خيال الكاتب ولكن دعونا ننتقل إلي تفاصيل الموضوع الاكثر غموضا في التاريخ الفرعونى . 


هل تم اعادة إستخدام مقتنيات الفرعون الشاب توت عنخ آمون ولمن صنعت قبل استيلائه عليها لنفسه ؟ 

قبل أن ننتقل لغموض موضوع اليوم يجب اولا ان نذكر الاحداث اللتى مهدت لحكم الفرعون الشاب توت عنخ آمون بعد وفاة والده اخناتون في مدينته اخيتاتون في تل العمارنة فقبل وفاة اخناتون سنعود بالزمن سنتين قبيل وفاة الفرعون المهرطق اخناتون وقد اطلق عليه تلك اللقب من قبل الكهنة المصريين وذلك لتغييره للعبادة المتعارف عليها لآلاف السنين من قبل المصريين وهى عبادة عدة آلهة علي رأسهم معبود طيبة آمون رع كبير آلهة مصر القديمة وتبديلها جميعا بعبادة إله واحد قرص الشمس " آتون" وقد نال ذلك الفعل سخط الجميع من كهنة المعابد والمصريين بشكل كامل مما اضطر معه اخناتون لنقل عاصمة حكمه من طيبة الابدية إلي مدينة جديدة تبعد 200 كم عن طيبة شمالا  بناها بنفسه بشكل وتحت اشرافه في تل العمارنة واطلق عليها اخيتاتون ولأنهائها بشكل سريع لم يستخدم المهندسين الطرق المتعارف عليها في بناء المبانى الكبري من استخدام للأحجار كبيرة الحجم بل استخدموا ما يعرف بأحجار التلاتات وهي اصغر حجما لسهولة نقلها والاسراع في انشاء المدينة اللتى ستكون ملازا للفرعون اخناتون والنجاة من عموم الشعب والكنه بديانته الجديدة الواحدة آتون ؛ مما سهل فيما بعد وفاته من هدم المدينة ولن تبقي منها سوي اطلال وبعض الاعمدة ؛ وحينما وصل الثورة في طيبه ضد اخناتون وعبادته اوجها ارسل ابنه الاكبر سمنخ كا رع من زوجته كي إلي طيبة وذلك لتهدئة الوضع مع الكهنة ومحاولة استرضائهم إلي أنه فشل ليعود إلي اخيتاتون ويتفاجأ بوفاة الفرعون اخناتون .

في العام 1907 عثر عالم الآثار الامريكى" ثيودور ديفيز " عثر علي مقبرة غامضة حملت رقم 55 بوادى الملوك لم تنقش عليها أي نقوش تبين هوية صاحبها ولم يتواجد بها اي اثاث جنزى سوى تابوت الدفن اللذي حمل جثمان لشاب في الخامسة والعشرين من عمره وتم عمل تحليل dna  علي المومياء خمس مرات ليثبت اخيرا انه مومياء سمنخ كا رع الملك التالي لإخناتون وابنه الاكبر قبل توت عنخ آمون فمن هو ذلك الفرعون الأكثر غموضا وما هي قصته مع الفرعون الشاب توت عنخ آمون ؟ 


سمنخ كا رع والتمهيد لحكم توت عنخ آمون 

سمنخ كا رع هو الملك التالي لإخناتون من ملوك الاسرة 18 واغلب الفرضيات للعلماء تقول إنه إبنه من زوجته الاولي اللتى سبقت نفرتيتى لأن الجميع يعلم أن نفرتيتى لم تنجب سوي ست بنات اكبرهن هي ميريت آتون زوجه سمنخ كا رع وهي محور هام في موضوع اليوم إن لم تكن هي الحلقة الاكبر للموضوع فهي الابنة الكبري لإخناتون ونفرتيتى وهي زوجه سمنخ كا رع ابن اخناتون الاكبر او اخيه الاصغر كما يتجه بعض العلماء ولكن لم يتم تأكيد تلك الفرضية والمهم من ذلك والمؤكد انه حكم ثلاث سنوات منهم سنتين في وجود اخناتون وقد كان بمثابه وزيره ومن اكبر مؤيدي عبادته الآتونية وزوج ابنته الكبرى ميريت آتون والسنة الثالثة من حكمه كانت بعد وفاة الفرعون اخناتون مباشرة وربما كانت سبب وفاته المبكرة هي الطاعون اللذي ضرب مصر في ذلك الوقت واللذي صورت مشاهده بوفاة بنات اخناتون ونفرتيتى في مقابر تل العمارنة وهم في سن مبكرة جدا ؛ اذا فقد حكم سمنخ كا رع لسنة بعد وفاة الفرعون اخناتون وملكة البلاد كانت في حينها هي زوجته ميريت آتون وقد كان حينها الفرعون الشاب توت عنخ آمون لم يتجاوز السادسة من عمره بعد في كنف الملكة نفرتيتى إلي أن يأتى دوره في تولي عرش مصر بعد وفاه سمنخ كا رع .



سمنخ كا رع 



سرقة الفرعون توت عنخ آمون لمقتنيات أخته الكبري زوجه سمنخ كا رع 

قبل التحدث في تلك النقطة الرجاء منكم مشاهدة تلك التماثيل والتى تخص اثاث الفرعون توت عنخ آمون الجنزى فهل يعقل انها لرجل ذكر ام هي لأنثي انتم من سيحكم 












هل يعقل إن تكون تلك التماثيل الأنثوية لذكر شاب ؟ 

طرحت تلك الفرضيات وبمسح اغلبية مقتنيات الفرعون الشاب بواسطة الاشعه تبين أن هناك تعديلات كثيرة علي المناطق اللتى تم نقش اسم توت عنخ آمون عليها وتبين أن هناك طمس لخراطيش تخص الملكة ميريت آتون زوجة الفرعون السابق سمنخ كا رع ولكن تم محوها وتعديلها بشكل ادعا إلي أنه تم اعادة استخدام تلك الاثاث الجنائزى ليتم محو خراطيش الملكة ميريت آتون واستبدالها  بأسم توت عنخ آمون ولكن لن يكن التعديل علي التماثيل الانثوية اسهل لسرقته من جانب الفرعون توت عنخ آمون ليبقي في النهاية كما هو بشكله الانثوى ويوضع في مقبرة الفرعون الشاب علي حالته الاولي ليبقي شاهدا علي استيلاء الفرعون الشاب علي مقتنيات اخته الكبري ميريت آتون لنفسه 

والابحاث قائمة لتأكيد تلك الفرضيات عن مقبرة حوت مقتنيات  ليست فقط هي الاجمل في التاريخ الفرعونى بل هي الاكثر جدلا وغموضا علي مر التاريخ .


إقرأ ايضا : طرد رصد المقابر الفرعونية 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel