U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

الملك مرنبتاح وبنى إسرائيل

 



من هو الملك مرنبتاح وماهي قصته مع بنى إسرائيل في تلك التدوينة سوف نلقي الضوء علي الملك المصري " مرنبتاح " اللذي لا يعلم عنه الكثير سوى لوحه المحفوظ في المتحف المصرى فمن هو ذلك الملك وما هي قصة اللوح اللذى ذكر بنى إسرائيل وما هي قصة حربه معهم والقضاء عليهم تماما فقد اعتبره بعض المؤرخين أنه هو فرعون الخروج ومن طارد نبي الله موسي وبنى إسرائيل عند خروجهم من مصر فهيا بنا إلي تفاصيل الموضوع  

فترة ميلاد مرنبتاح : القرن الثالث عشر قبل الميلاد

تاريخ الوفاة: 1202 ق.

مكان الدفن: المقبرة رقم 8 بوادى الملوك الأقصر.

الزوجات:

است نفرت الثانية  ، الملكة تاخعت 

الأبناء:

 الملك سيتي الثاني

الأب: الملك رمسيس الثاني

الأم: الملكة إست نفرت

الأسرة الفرعونية: الأسرة 19

فترة الحكم: 1212 - 1202 ق

حقائق عن الملك مرنبتاح:


حكم الملك مرنبتاح عرش مصر لمدة 10 سنوات. ويعتبر  مرنبتاح رقم 14 للأبناء الشرعيين للملك رمسيس الثاني.

 توفي جميع اخوة الملك مرنبتاح الأكبر في  عهد الملك رمسيس الثاني سواء من أمراض وراثية أو حروب أو محاولات اغتيال ،  ويعتبر الملك الفرعوني رابع ملوك الأسرة الفرعونية التاسعة عشر  ، وقد تولى الملك عرش مصر عن عمر يناهز 60 عاما.


إنجازات وأعمال الملك مرنبتاح:


شن حملات عسكرية ضد الليبيين وكسب العديد من الحروب ضدهم.


مومياء الملك مرنبتاح:


وضعت المومياء ، بعد عملية نقل كبرى تمت في مقابر الوادى الغربي للأقصر " وادى الملوك "   ، في تابوت خشبي ثم وُضعت مع الكثير من المومياوات  في غرفة في قبر أمنحتب الثاني ، والتي تحولت إلى خبيئة

 " خبيئة الدير البحرى "

اكتشف عالم الآثار فيكتور لوريت مومياء الملك في مقبرة الملك أمنحتب الثاني عام 1898 م. وبعد تحليل المومياء تبين أنه تعرض لمجموعة من الأمراض في أيامه الأخيرة ، مثل تصلب الشرايين والتهاب المفاصل. كان طول الملك الفرعوني 171 سم ،

و كان الملك مرنبتاح لديه رأس أصلع. تم تحليل جمجمة الملك ووجد أنها تشبه جمجمة الملك سيتي الأول والملك رمسيس الثاني والده وجده لوالده 


تاريخ حياة مرنبتاح:


أصبح مرنبتاح رقم 14 بترتيب أسماء أبناء الملك رمسيس الثاني ، وخلفه في الحكم ، وقبله كان هناك أكثر من عشرة من الإخوة الأكبر والأكثر شرعية لتولي العرش منه ،  لكنه لم يستخدم أيه طريقة عدائية ضد اخوته الاكبر للوصول إلي العرش ولم تذكر المصادر أي اعمال عدائية ضددهم ،

لا ندري كم كان عمره عندما اعتلى العرش ، وعلى كل حال لم يكن آنذاك شابًا ، بل شيخًا خلف شيخ على العرش ، ووجدت مومياءه في قبر أمنحتب الثاني ، الذي تحول إلى مخبأ ، ويشار إلى أن لديه ميزات ماكرة.





إذا قارناه بالنقشين على غلاف تابوته بمقبرته الحقيقية في وادي الملوك وتابوته الآخر الذي وجد في مقبرة صخرية منحوتة بالقرب من  المقبرة  التي بناها والده في بار رعمسيس ،فقد نجد ان  النحاتون أعطوا الملامح طابعًا رقيقًا ، وفي نفس الوقت يشع بالخداع. ورث مرنبتاح عن أبيه وجده أنفًا طويلًا ، لكنه لم يأخذ شيئًا مما كان يتمتع به سيتي ورمسيس من الهيئة الملكية الحقيقية.


لم يأت الخطر هذه المرة من الشمال الشرقي ، بل من الغرب. شعوب الغرب هددت المصريين أكثر من مرة ، وقد تدخل رمسيس الثاني ضدهم  في اواخر حكمه للبلاد ، كما يظهر في النقش الرائع في أبو سمبل.


تسمح لنا العديد من الوثائق واللوحات الطينية والرسومات والنقوش الملونة بالحصول على فكرة عن هذه الشعوب. لديهم لحى مدببة ، وأنوف معقوفة ، وطيات صغيرة تتدلى على صفحة الخد ، وذراعين وساقين موشومين ، ويرتدون عباءات ملونة بألوان عديدة ومفتوحة من الأمام ، تغطي الكتف الأيسر فقط.


حرب الملك مرنبتاح وأبناء بني إسرائيل:


جمعهم زعيمهم تحت قيادته وكانوا من السكان القدامى للبلاد والمهاجرين اللاكوس الذين كانوا بلا شك من عشيرة وتورتشا ، ولوكوس ، وسكالا الذين أطلقوا اسمهم على صقلية  وسردينيا الذين كانوا معروفين لدى المصريين بعدائهم وميولهم الإستعمارية  و لم يحلموا بنهب جزء صغير  أو نهب مقاطعة.


لكنهم حلموا بنقل كل معداتهم وممتلكاتهم للعيش في وادي النيل ، كما فعل الهكسوس من قبل ، وبدأوا التقدم في السنة الخامسة من حكم مرنبتاح ، واحتلت المحافظات الغربية تقريبًا دون مقاومة ، وكان هدفهم ممفيس.


لخداع المصريين ، وعبروا النيل واتجهوا نحو المحافظات الشرقية ونزلوا أمام بلبيس وعلى حدود ترعة إتي التي تروي مصر الجديدة حاليا   قبل الوصول إلى بحيرة سوبد.


و ربما قسموا قواتهم إلى قسمين الفرع الغربي الصاعد للنيل وكان هدفه ممفيس عاصمة الشمال الفرعونى  ، وقسم كان يخطط لإحداث هياج عام لشعوب فلسطين وتواصلوا مع أبناء إسرائيل الكنعانيين لتأكيد ذلك الهجوم وتدعيمه ،  ومن هنا كانت حملات الملك مرنبتاح المتواصلة للقضاء علي خطرهم المحدق ، ولا توجد مصادر تذكر تفاصيل اكثر عن تلك الحملات سوى لوح مرنبتاح اللذي ذكر انه قدر للفرعون مرنبتاح القضاء علي خطر احتلالهم لشمال مصر وكذلك القضاء علي منبتهم تماما .


اقرأ ايضا : عندما عشقت الاميرة السمراء 

جمع مرنبتاح قواته وشرح لهم الخطر المحدق بهم ، وأعرب عن رغبته في مهاجمة بنى إسرائيل في الشمال الشرقي من البلاد  وصولا إلي ارض كنعان " فلسطين "

وقد وردت جملة مختصرة عن تلك الحملة إلي ارض كنعان بقيادة مرنبتاح في لوح مرنبتاح الشهير في المتحف المصرى  " لقد دمرت يزريآر ولم يعد لها بزرة " 

 وقد اتجه البعض إلى الربط بين شعوب يزريآر وبين إسرائيل المذكورة في التوراة، واتخذوها كدليل تاريخي وذكر مصري وحيد دون أي دليل أو مبرر للربط بين يزريآر وبين إسرائيل. لكن معظم علماء المصريات يرون ذلك ربطا لا دليل عليه خاصة وأن باقي الشعوب الكنعانية المذكورة هي شعوب غير معروفة لنا الآن شأنها شأن يزريآر، ولأن النص يذكر تدمير شعب يزريآر والذي ذُكر سابقا في أحد نصوص .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel