U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

قصة حب خالدة تنتهى بموت الملكة الجميلة

 


لدينا اليوم قصة حب اسطورية سطرت بحروف فرعونية خالصة وسوف نسردها في هذا الموضوع

 حيث يلفت الانتباه إلى معبد أبو سمبل التاريخي في أقصى جنوب مصر مرتين في السنة لمتابعة ظاهرة تعامد  الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في 22 أكتوبر من كل عام ، يوم ميلاد الملك رمسيس الثاني ، ويوم ميلاد الملك رمسيس الثاني،  في يوم تتويجه في 22 فبراير من كل عام ، ومعه تتحول القلوب أيضًا إلى أجمل قصة حب ربطت قلبي رمسيس الثاني وزوجته نفرتاري لأكثر من ثلاثة آلاف عام ،  

يتجلى هذا الحب الفائض من خلال الكلمات الرقيقة المنقوشة على جدران معبد نفرتاري باسم "أبو سمبل" ، حيث يصف رمسيس الثاني زوجته الحبيبة بأنها إلهة الفتنة والجمال ، وهى السيدة الجميلة ، وسيدة الدلتا وصعيد مصر. 

يتميز معبد نفرتاري بلمسة أنثوية حانية تعبر عن حنان رفيقه درب الفرعون رمسيس الثانى ، حيث توجد مجموعة من النقوش الناعمة التي تبرز جمال نفرتاري ، وهى تقدم القرابين للآلهة ، وفي يدها "الصلصال" رمز للموسيقى ، وفوق رأسها تاج آلهة حتحور ، إلهة الفتنة والجمال عند المصريين القدماء.

نفرتاري هي الزوجة الوحيدة ضمن  زوجات رمسيس الثاني ، اللواتي شيد لها معبدًا خاصًا بجوار معبده الكبير في مدينة أبو سمبل ، كما شيدت أيضًا لها واحدة من أجمل المقابر في البر الغربي بالأقصر بعد رحيلها لتأكيد اهميتها الخاصة لدى فرعون مصر رمسيس الثانى حيث كان رمزا  للولاء والحب الأبدي للجميلة نفرتاري زوجته المحبوبة .

 وقد بنى الملك رمسيس الثاني لزوجته المحبوبة نفرتاري معبداً خاصاً بجوار معبده في أبو سمبل بالبر الغربي للنيل بين عامي 1290 ق.م و 1224 ق.م ويسمى المعبد الصغير أو معبد حتحور و تقف أمام هذا المعبد ستة تماثيل ضخمة يصل ارتفاعها إلى حوالي عشرة أمتار منها أربعة تماثيل للملك رمسيس الثاني واقفًا ، وتمثالان لنفرتاري محاطان بتماثيل صغيرة لأبنائهما ، وصنع رمسيس الثاني تماثيل نفرتاري بنفس  حجم تماثيله وذلك  تقديرًا وامتنانًا لها و لحبه الشديد لها لها مع العلم أن الملك رمسيس الثانى كان علي الدوام يصور ثماثيله اكبر حجما من تماثيل الآلهة اذا ما تم مقارنتها به ، ويوجد في قاعة الأعمدة ستة رؤوس على شكل الإلهة حتحور في الردهة والغرف المجاورة لها مناظر ملونة للإلهة حتحور وعربتتها المقدسة.

 وقد هدد تزايد مياه بحيرة ناصر  معبدي رمسيس الثاني ونفرتاري في أبو سمبل أثناء بناء السد العالي وتقرر نقل المعبدين إلى موقع آخر في عام 1964 عندما قام فريق دولي برعاية اليونسكو بأعادة  بناء المعبدين على مسافة 200 متر للخلف وارتفاع حوالي 60 مترا ، وتم تفكيك جميع أجزاء المعبدين ، ومن ثم  إعادة تركيبها داخل مبنى خرساني بنفس الشكل كما كان من قبل ، بحيث يصعب اكتشاف الفك والتركيب.

وقد تزوج رمسيس الثاني من نفرتاري قبل أن يتولى العرش وكان يبلغ من العمر 19 عامًا وقتها. كانت نفرتاري واحدة من عامة الناس وليست من القصر الملكي ، واسمها يعني  الجميلة  أو "حلاوتهم" في اللغة العامية ، وهو الاسم المناسب ؛ لأن النقوش على جدران معبد نفرتاري تدل على أن وجهها مستدير جميل وخدين ممتلئين ومولعة بالإكسسوارات والزينة في جميع ملابسها. وقد بنى هذا المعبد لزوجته المحبوبة نفرتاري ، وقد كتب عبارة "من أجل  احب زوجاتى  قمت ببناء هذا المعبد.

وقد انجبت نفرتاري  ستة أبناء من الملك رمسيس ، لكن لم يتسلم أي منهم العرش لأنهم ليسوا من السلالة الملكية لأن نفرتاري لا تنتمي إلى القصر الملكي ، وهم  أربعة ذكور وفتاتين - صورت على جدران معبدها في أبو سمبل ، ومن أبرز أبنائها ميريت آمون ، أي عاشقة آمون ، كانت جميلة جدًا وكان لها مكانة كبيرة ودور كبير في حياة الملك رمسيس الثاني فيما بعد. 

 ويرى معظم الاثريين أن نفرتاري لم تكن الزوجة الأولى أو الأخيرة في حياة رمسيس الثاني ، لكنها كانت أكثر زوجاته حبا وتأثيرا في حياته ، رغم أن هذا الحب لم يمنع رمسيس من الزواج من امرأة أخرى ، 

وكانت هناك علاقة نادرة بين نفرتاري واست نفرت لدرجة أن كل واحدة منهما كانت تسمي ابنتها على اسم الأخرى، حيث قامت است نفرت بتسمية بنتها باسم نفرتاري وقامت نفرتاري بتسمية بنتها باسم است نفرت.

معبد ابو سمبل الكبير 


قام الملك رمسيس الثاني ببناء معبد نفرتاري في أبو سمبل حتى تتمكن زوجته من عبادة محبوبتها الإلهة حتحور ، إلهة الرقص والسعادة والحنان عند قدماء المصريين ، لأن المعبد الرئيسي لحتحور يقع في مدينة دندرة. على بعد 100 كم شمال الأقصر ، لذلك كان من الصعب على الملكة نفرتاري عندما جاءت لمنطقة أبو سمبل والنوبة ، أن تعود بسرعة إلى دندرة لأداء المناسك لمحبوبتها حتحور ؛ لذلك قرر رمسيس الثاني بناء معبد لحتحور في أبو سمبل حتى لا تكون نفرتاري بعيدة عن محبوبتها حتحور. عبّر رمسيس الثاني عن حبه الشديد لنفرتاري على جدران المعبد وأعطاها اللقب الملكي ، وقيل إنها وصفت بالملكة المؤلهة ، وكان المهندس المصري القديم الذي صمم المعبد حريصًا على جعل نفرتاري تبدو جميلة جدًا مع شكلها النحيف وملابسها الشفافة التي تظهر سحرها وكذلك ملابسها المشرقة ، وهذا واضح من خلال واجهة المعبد الذي خلد الملكة نفرتاري في تمثالين رائعين ، بينما كانت ترتدي فستان طويل فضفاض وفي يدها ، رمز الموسيقي ، رغم أن العيب في هذا المعبد كان شيئًا واحدًا من الناحية الفنية ، وهو أن رمسيس الثاني صور نفسه 16 مرة مقابل 12 مرة فقط لنفرتاري ، رغم أنه بنى هذا المعبد لزوجته و ليس لنفسه.

لم يسمح القدر لنفرتاري بالاستمتاع بأداء طقوسها العبادة داخل معبدها ؛ لأنه حالما انتهى العمل وجاءت نفرتاري من الأقصر إلى أبو سمبل لأفتتاح المعبد ، ومرضت بشدة ولم تتمكن من أداء مراسم افتتاح المعبد ، وكُلفت ابنتها ميريت آمون بالطقوس اللازمة ، و ماتت نفرتاري في رحلة العودة إلى الأقصر لتنتهي برحيلها أجمل قصة حب عرفتها مصر ، ولو كان معبدها في أبو سمبل سيظل شاهدا على هذا الحب الأبدي ومثالا فريدا للحب بين الزوجين.

من هو رمسيس الثانى :

كان رمسيس الثاني ثالث فراعنة الأسرة التاسعة عشرة. حكم مصر 66 سنة من 1279 قبل الميلاد. حتى 1212 ق. "أو 1290 ق. - 1224 ق. "لقد صعد إلى السلطة في أوائل العشرينات من عمره. كان يُعتقد سابقًا أنه عاش 99 عامًا ، لكنه على الأرجح توفي في أوائل التسعينيات من عمره 

وقد نسب الكتاب اليونانيون القدماء مثل هيرودوت إنجازاته إلى الملك الأسطوري تقريبًا سيزوستريس. يعتقد البعض أنه فرعون الخروج لليهود من مصر ، فلو كان قد اعتلى العرش عام 1279 قبل الميلاد ، كما يعتقد معظم علماء المصريات ، كان ذلك في 31 مايو 1279 قبل الميلاد ، بناءً على التاريخ المصري لتوليه العرش في الشهر الثالث من شهر شمو القبطى يوم 27.


إقرأ ايضا : حقيقة بناء اليهود للأهرامات 


ودفن رمسيس في وادي الملوك ، لكن مومياءه نُقلت إلى خزينة المومياوات بالدير البحري " خبيئة الدير البحرى " ، حيث تم اكتشافها عام 1881 ونقلها إلى المتحف المصري بالقاهرة بعد خمس سنوات.ويعزى سبب وفاته انه  عانى من الروماتيزم الشديد في المفاصل في سنواته الأخيرة ، كما أصيب بأمراض اللثة!

من هى نفرتارى :

نفرتاري هي أهم زوجة الفرعون رمسيس الثاني الذي عاش في الأسرة التاسعة عشرة في القرن الحادي عشر قبل الميلاد. أنجبت العديد من الأطفال لرمسيس ، لكن لم يعيش أي منهم مثل والده. وهي أيضًا والدة ميريت آمون التي أصبحت ملكة أيضًا.

أكتشفت مقبرتها في بعثت حفريات شيابرالي الثانية في السفح الشمالي من الوادى الرئيسي. حيث عثر على المدرج وفي أعلى الباب الذي يقابل العتبة صورة للافق مع عيني حورس أدجات والالهتين نفتيس وايزيس في حالة عبادة. تم العثور على القبر مفتوحا عندها اكتشفوا أنه مسروق.

 لم تكن المقبرة في حالة جيدة ، وسقط المبنى على المدرج وفي الغرفة الأولى وصل الماء إلي  السقف. أما باقي الغرف فقد سقطت بشكل كامل أو شبه كامل ، وغرقت الأرضية بالطين "بسبب تسرب مياه الأمطار .


إقرأ ايضا : عندما سقط الكرنك 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel