U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

الكرنك اكبر دار عبادة في التاريخ



اكبر دار للعبادة في التاريخ القديم والحديث :

يقع معبد الكرنك إلى الغرب من طيبة ، على بعد حوالي ثلاثة كيلومترات شمال معبد الأقصر ، ويعتبر المعبد الرئيسي للإله آمون ، حيث كان محاطًا بجدار من الطوب اللبن على شكل مستطيل 550. متر طوله 480 متر عرض  وسمكه 12 متر وكان محاط بثمانية بوابات .. الجدار كان من الطوب اللبن ليحيط بالمجموعة كلها على شكل متموج وسر تموج الجدار لسببين : -

السبب الديني: وهو يشبه الماء الأبدي

السبب المعماري: - يضفي صلابة على الجدار المحيط بالمعابد 

يخطأ الكثيرين في اعتبار معبد الكرنك هو معبد واحد والتسمية الصحيحة هي مجموعه معابد الكرنك 

ولم يتم بناء الكرنك في عهد ملك واحد ، ولكن معظم ملوك الدولة الحديثة ومن جاء بعدهم شاركوا أيضًا في بنائه. سمي مصطلح معبد الكرنك منذ العصور الوسطى.ف كان المصريون القدماء يؤمنون بتاريخه باعتقاد ديني ، أي أن الآلهة هي مصدر كل شيء في حياة الإنسان وكل وجود هو بسببهم لذلك كان لابد من جعل مكان مقدس يجمع كل من قدسه المصريين من آلهة خاصة ثالوث طيبة آمون رع وموت وخنسو . 

ولم تكن الفترة اللتى تمت فيها اقامة مجموعه الكرنك هي بالفترة القصيرة او انه قد تم انشاء المنطقة دفعه واحدة ولكنه تم بشكل تدريجي علي مر العصور الزمنية للإسرات الفرعونية حتى تنتج ذلك الصرح العملاق الضارب في جذور التاريخ واللذي ترك اغلبية ملوك الأسرات الفرعونية بصمتهم وتاريخهم واعمالهم العظيمة داخل مقصورات المعبد فمنهم من كان نتيجة لأنتصاراته في المعارك علي الاعداء يقوم بتسجيل النصر في المعارك اللذي  يمنحه الإله للملك و الذي يعطيه سيفه وعلمه الإلهي فيضع الخطة التي أوحى بها اليه الآلهة ، وينفذها ، ثم يتحقق النصر لأنه يخلق الظروف الجيدة والرياح المناسبة من أجل الانتصار. 

فكان شكر الملك حاكم البلاد علي المشاريع  التجارية وحملات التعدين ينعكس في صورة قرابين لمعابد الآلهة  ، فينبغي للملك حينها أن يشكر الآله الذي أعانه في الحرب وذلك بتخصيص جزء من الغنائم والجزية والأرباح التجارية لمعبد الآلهة ، ومنذ بداية عهد الآلهة الكبرى آمون رع وثالوث طيبة بشكل عام في عهد  الدولة الحديثة (1580 قبل الميلاد) ، خاضت مصر حروبًا كثيرة في بلاد الشام ومنطقة النوبة ، وكان النصر دائمًا حليفها ، وهكذا حصل معبد آمون على نصيبه من الغنائم والإشادة والقرابين . لذلك نمت ثروة معبد آمون مع مرور الأيام. 

 ولكي يعرب الملك عن شكره لآمون ، إله العاصمة (طيبة) ، الذي دعمه ووفقًا له ، فقد بنى له قاعدة من أعمدة عالية الفخامة تليق بمعبده أو صرحًا أو مجموعة من  المسلات تعبيرًا عن تقديره  تقواه ومدى إيمانه بالإله اللذي دعمه ومده بالقوة والبركة  ، وهكذا نشأت معابد الكرنك ...

أقسام المعابد


كان الملك أمنحتب الأول (1550 قبل الميلاد) هو أول من سعى إلى إنشاء معبد للإله آمون في الكرنك ، وكان المعبد الذي احتله ويعود إلى العصر الحديث. وافته المنية دون أن يحقق حلمه. خلقه تحتمس الأول حلم سلفه ، وعلى نفس الأرض كانت هذه أولى أنشطة معبد آمون رع في الكرنك ..


طريق الكباش :


على طول الطريق ، 76 م في العرض ، 76 م في العرض ، و 1200 تمثال تشكل هذه التماثيل من كتلة واحدة. وللحجر الرملي كورنيش نقش عليه اسم الملك وألقابه ومدحه على قاعدة الحجر المكونة من أربع طبقات حجرية لوجود بعض النقوش ويمكن أن تكون على شكلين: -


الأول: يتخذ شكل جسم أسد ورأس إنسان (أبو الهول).

الثاني: يأخذ شكل جسم الكبش.

ولسوء الحظ ، دفن هذا الطريق ولم يبق سوى تلك الكباش على جانبي الطريق ، ويجري الآن تنفيذ مشروع لاستعادة طريق الكباش واللذي دفن معظمه  تحت التراب ، ونتمنى عودته للنور  من جديد ...... ..




طريق الآلهة " نتر : 


يسبق هذا الطريق واجهة المعبد ، ويوجد على جانبيه صفان من التماثيل على شكل تمثال أبو الهول برأس كبش يرمز إلى الإله آمون الذي يحمي الملك اللذي نقشت صورته على صدر . التمثال.


الصرح (بيلون) حسب الاسم اليوناني: بنى المصري القديم الصرح في مقدمة المعبد على الجهة الغربية. يبلغ طوله 113 مترا وارتفاعه 40 مترا وسمكه 15 مترا. يعود تاريخ بنائه إلى الأسرة الثلاثين ، وهو عبارة عن مبنى ضخم يتكون من برجين بقاعدة مستطيلة يوجد بينهما مدخل مصنوع من حجر الجرانيت ولكنه أقل ارتفاعًا منهم وبه باب خشبي مغطى بمعدن ثمين ، يرمز الصرح إلى الأفق ، أي أن المصري يصور البرجين كجبلين تشرق من خلاله الشمس. وهكذا أصبح الهيكل بداية الكون.


بجانب ذلك الصرح يوجد فناء مفتوح يعود تاريخه إلى الأسرة الثانية والعشرين (الليبية). شيد رمسيس الثالث معبدًا في أقصى الجنوب الشرقي من هذا الفناء ، وقد تم  تكريسه للثلاثة الآلهة الكبار في طيبة : - آمون - موت - خنسو. بعد هذا الفناء ، تم تدمير الصرح الثاني حيث بدأ الملك حورمحب ببنائه. من الأسرة الثامنة عشرة وأكمله رمسيس الأول من الأسرة التاسعة عشرة ، حتى نهاية الفناء المؤدى إلى صالة الاعمدة ...

تنقسم معابد الآلهة في عصر الدولة المصرية الحديثة بعد الصرح إلى ثلاثة أجزاء: الباريستيل؛ إنه فناء مفتوح مخصص لعامة الناس ، يتبعه أسلوب Hypo ؛ وهو مخصص لتتويج الملك وجزء خاص بعامة الشعب ، وأخيراً قدس الأقداس حيث يستقر تمثال الإله  ، ويصل إليه فقط الملك والكاهن الأكبر.وهو  أهم أقسام معبد آمون رع في الكرنك من الغرب إلى الشرق.


البحيرة المقدسة


لها باب خاص في احدى ابواب الكرنك اذ انها البوابة الجنوبية قبلها معبد اتوم

البحيرة المقدسة تسمى جسر شس .

توجد 6 بحيرات مقدسة في مصر القديمة ، إحداها في إدفو.

أهميتها للتطهير وهي من الطقوس الدينية لدى الكهنة قبل اقامة الشعائر في المعبد 

اعتاد الكهنة أن يغتسلوا فيها قبل أداء الاحتفالات الدينية أو الاحتفالات الوطنية التي يحضرها الآلهة.

مياهها راكدة  ، وكانت تغذيها قناة من نهر النيل ولم يرتفع منسوب المياه ولا ينقص حتى مع تغير ارتفاع أو نقصان منسوب النيل ، وهذا من دلائل البراعة. للمهندس المصري القديم في عهد تحتمس الثالث وكان هناك مشروع لتجديد مياه البحيرة المقدسة ...

قاعة الأعمدة


بناها الملك سيتي الأول من الأسرة التاسعة ، وهي قاعة احتفالات كبيرة في معبد الكرنك. يقع في وسط المعبد ويبلغ طولها 53 مترًا وعرضها 52 مترًا. وتبلغ مساحتها 5400 متر ، ويتحمل سقفها 134 اسطون وهو (العمود الذي يكون بدنه على شكل اسطوانة)


وهي مقسمة إلى ستة عشر صفا. ويشغل وسط القاعة اثنتا عشرة أسطوانة في صفين ، لكل منها تاج على شكل بردية صغيرة. يمكن أن يصل مجموع أحرفها إلى 5.5 م ، وقطرها 5.5 م ، حيث يكون للاسطوانة ارتفاع  19.25 م ، أما بالنسبة للقاعة التالية تتكون من اعمدة   122 أسطون بارتفاع 14.75 م ، لذلك يتخيل المرء انه داخل   غابة كثيفة من اشجار البردي ، وتخلق شعوراً بالإعجاب والرهبة.


تستمر الصروح والقاعات التي بناها ملوك الأسرة الثامنة عشرة (أمنمحات الثالث ، تحتمس الأول ، تحتمس الثالث ، حتشبسوت ، حورمحب) حتى الوصول إلى قدس الأقداس في نهاية المعبد ، حيث بلغ مجموع الصروح في  معبد آمون رع بالكرنك إلى العشرة صروح .

ومع ذلك ، يجب إعطاء وقفة قصيرة لإنجازات الملك تحتمس الثالث ، لأهميتها ، وهي على النحو التالي: -

وتم العثور على قائمة تضم ستين ملكًا. تم نقلهم إلى متحف اللوفر في باريس ، وتم العثور على غرفة في هذا الجزء من المعبد. نقشت على جدرانها أنواع كثيرة من النباتات والحيوانات التي أحضرها تحتمس الثالث من سوريا (الحديقة النباتية).


المسلات

هو عبارة عن كتلة واحدة من حجر الجرانيت الأحمر ذات مقطع رباعي الجوانب مائلة للداخل بدءاً من قاعدته المربعة بحيث تنتهي قمته بهرم مدبب ، ومغطى بصفائح معدنية ، وزينت جوانبه ب الكتابة الهيروغليفية التي تضمنت عناوين أماكن وأسماء وتمجيد للآلهة  وهي رمز لإله الشمس رع.

مسلات الكرنك : 

المسلات جزء مهم من النسيج العمراني للكرنك ، وقد نصب ملوك الدولة المصرية الحديثة العديد من المسلات  في معبد الكرنك بشكل خاص ومصر بشكل عام ، ولكن بقي القليل منها فقط ، حيث أن معظمها تم نقلهم إلى إيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة والقسطنطينية وإنجلترا ، ولم يبقوا في مكانهم في الكرنك الا اثنان فقط منهم . أحدهما لتحتمس الأول والآخري لحتشبسوت.


لم يكتف المصريون ببناء معبد آمون رع في غرب طيبة ، بل قاموا أيضًا ببناء العديد من المعابد لآلهتهم ، حيث يحتوي الكرنك - بالإضافة إلى معبد آمون - على العديد من المعابد الأخرى ، بما في ذلك معبد (موت). زوجة آمون ، ومعبد ابنها (خنسو) إله القمر ، ومعبد الإله (بتاح) إله مدينة ممفيس ، ومعبد الإله (منتو) القديم. إله طيبة.


وهكذا يمكن القول أن معبد آمون رع ومعابد الآلهة المصرية الأخرى في الكرنك هو سجل تاريخي وثقافي مهم ، لا غنى عنه لأي شخص يريد دراسة تاريخ وحضارة مصر القديمة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel