U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

جنة علي الارض " معابد فيلة "






سوف نتحدث اليوم عن معلم رائع من معالم الحضارة المصرية القديمة واللذي يعتبر جنة علي الارض من كثرة ما تشاهده حوله من مناظر تخلب العقول في مدينة اقل ما توصف بأنها مدينة السحر والذهب " اسوان " معقل الجنوب للحضارة المصرية ، وما بها من مناظر طبيعية رائعه لا تجد لها مثيلا في مكان آخر ، وحديثنا اليوم عن جزيرة " فيلة " الجميلة وما تحويه من آثار مصرية قديمة جمعت التاريخ الفرعونى والبطلمى والرومانى أيضا في مكان واحد .



تاريخ بناء معابد فيلة 

 بُنيت معابد "فيلة " في الأصل لعبادة الإلهة "إيزيس". على مر القرون ، وقد اكتسبت جزيرة فيلة  مكانة خاصة في العبادة لدرجة أن حشدًا من أتباع تلك العبادة اعتادوا التجمع لإحياء قصة موت وقيامة أوزوريس.

 وقد تم بناء المعبد الكبير خلال القرن الثالث قبل الميلاد ،  تلاها معابد أمنحتب وأرسينوف أما بالنسبة لمعبد حتحور ، فهو يعتبر آخر نصب تذكاري لبطليموس وقد اكتمل بناؤه قبل 116 قبل الميلاد على يد يورجتس الثاني. 

أضاف البطالمة الآخرون نقوشًا عديدة في معابد فيلة  ، والتي تعتبر من روائع المعبد. من مصر ، امتدت عبادة الآلهة إيزيس إلى اليونان وروما وفي أجزاء مختلفة من الإمبراطورية ، حتى عندما تم تطبيق الحكم الروماني في مصر ،

 حاول الحكام الرومان  تجميل الجزيرة المقدسة ، فقام الإمبراطور أوغسطس قيصر ببناء معبد في الطرف الشمالي لفيله في القرن التاسع قبل الميلاد. أما بالنسبة لتيبيريوس وغيره ، فقد أضافوا آثارًا ونقوشًا ، وقام كلوديوس وتراجان وهادريان ودقلديانوس ببناء مبانٍ جديدة على الجزيرة ، واستمر العمل فيها حتى القرن الرابع الميلادي.







بسبب شدة سيطرة عبادة إيزيس في جزيرة فيلة ، أدى ذلك إلى امتداد تلك العبادة على مدى قرون عديدة ، في تحد لمرسوم الإمبراطور ثيودوسيوس الأول ، الصادر عام 391 م ، والذي فرضت فيه المسيحية. في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية. في عام 550 بعد الميلاد ، في ظل حكم جستنيان ، وصلت المسيحية إلى جزيرة فيلة وبدأت صفحة جديدة في تاريخها.
 تم تشكيل مجتمع مسيحي جديد في جزيرة فيلة ، وتحولت قاعة الاعمدة  لتكون مناسبة لممارسة الدين الجديد.

 تم نقل الحجارة من بعض الآثار لبناء الكنائس المسيحية في الجزيرة. ونمت قرية جديدة حول معبد إيزيس.

عندما جاء الإسلام ، كانت فيلة تعتبر حصنًا أسطوريًا ممثلة في إحدى قصص ألف ليلة وليلة ، واكتسبوا اسم أنس الوجود نسبة إلى بطل إحدى هذه القصص من قصص ألف ليلة وليلة. .
تم تقسيم هذا المعبد المخصص للإلهة إيزيس الذي غمرته مياه النيل وأعيد تجميعه في موقع جديد بجزيرة إيجيليكا على بعد حوالي 500 متر من مكانه الأصلي في جزيرة فيلة ، وتشمل مبانيه معبد حتحور ، ويمكن للزائر مشاهدة عرض الصوت والضوء ليلاً والذي يتم تقديمه بلغات مختلفة.


جزيرة انس الوجود وسبب التسمية 

كان لأحد الوزراء ابنة تدعى "زهرة الورد" ، كانت جميلة جدا ورشيقة وتتسم بجمال الروح والخلقه  ، أحبها أحد حراس القصر واسمه "انس الوجود". أحبت الفتاة فيه الأخلاق النبيلة التي لم تجدها بين أبناء الملوك والأمراء. 
وحينما علم الوزير بحبها لتلك الحارس ابعدها إلي مكان نائي جنوب البلاد تحديدا في جزيرة وسط النيل واحاط الجزيرة بمجموعه كبيرة من التماسيح حتى لا يستطيع احد الاقتراب 
وذهبت "زهرة الورد" إلى تلك الجزيرة البعيدة ، 

بدأ "انس الوجود" يجوب البلاد بحثا عن حبيبته "زهرة الورد" ، وكان يتعاطف مع الحيوانات التي يقابلها ، وكانت العصافير تغني له والطيور ترقص فوقه لتكون مظلة تحميه من الشمس   ، وانست الوحوش له حتى وصل شرقي الجزيرة. 

وقد روي قصته  للتماسيح في الجزيرة حتى رق له احدهم وحمله احد التماسيح للجزيرة ، وكان تمساحًا كبيرًا ، وأتى به إلى شاطئ الجزيرة  ليصل في النهاية الي حبيبته .
واذا بالوزير فقط يذعن في النهاية ، ويزوجه بابنته "زهرة الورد "، إذ وجد فيه شخصًا من الأخلاق العالية  والنبل والكرامة. " ومحبوب من كل من عرفه من المخلوقات لذلك قبل بزواج ابنته الجميلة من انس الوجود .






تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel