U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

الأقزام في مصر القديمة


 لقد عاش في مصر العريقة العديد من الأقزام الذين احتلوا مكانة بارزة في المجتمع المصري كما تشير إلى ذلك العديد من الأدلة الأثرية و النصية.
          نشأة الأقزام في مصر القديمة
      اختلف الباحثون فيما بينهم حول نشأة الأقزام في مصر القديمة، حيث انقسموا إلى ثلاثة فرق :
      * الفريق الأول يرى أن ظهور الأقزام يعود في الأساس إلى زواج الأقارب.
     * الفريق الثاني يرى أن معظم هؤلاء الأقزام جاءوا من خارج الحدود المصرية من بلاد بونت، ثم توالدوا و تكاثروا.
     * الفريق الثالث يرى أنهم تواجدوا في مصر العريقة منذ عصر ما قبل التاريخ (عصر الباري).
       أنواع الأقزام في مصر القديمة
  عرف في المجتمع المصري العريق نوعان من الأقزام :
  * الأقزام الأفريقية : منشأها الغابات الاستوائية بأواسط أفريقيا، و قد جلبهم المصريون من خلال تجارتهم مع النوبة.
  * الأقزام المصرية : يتميزون عن غيرهم برأس ضخم و جذع طبيعي و أطراف قصيرة.
        الأعمال الموكولة للأقزام في مصر العريقة
    بالنسبة للأقزام الأفريقية، كانوا يقومون بأداء الرقص المسمى ب 'الرقص للأرباب' أو 'راقصو الآلهة' و كذلك الرقص في رحاب البلاط الملكي لإدخال السرور على قلب الملك. أما الأقزام المصرية فكان أكثر ما يكلفون به هو رعاية الحيوانات الأليفة و صناعة الحلي و المحافظة على ملابس رب المنزل و أدوات زينته و يتضح ذلك من خلال المناظر المصورة على جدران مقبرة "مريروكا" بسقارة.
مجموعة القزم "سنب" 
  ولعل أشهر الأقزام في مصر القديمة القزم "سنب"، و هو قزم مصري شغل منصبا رفيعا حيث كان رئيس أقزام القصر أجمعين، و مكلفا بالعناية بالملابس الملكية.
    و قد مثل "سنب" جالسا مع زوجته "سنيتيتس" على مقعد مستطيل و قد صور بشعر قصير أسود و قد استقرت يد زوجته اليمنى على كتفه و اليسرى على ذراعه اليسرى في وضع ودي، أما زوجته فقد كانت تتخذ شعرا مستعارا أسود يبلغ كتفيها و رداء أبيض طويل، أما ابنهما و ابنتهما فقد مثلا قائمين أمام أبيهما في الموضع الذي كان يجب أن تشغله ساقاه، و بهذا الشكل بلغ الفنان المصري أقصى غاية النجاح بتنسيق وحدة متوازنة من أفراد الأسرة.
 
     و قد عثر على هذا التمثال في ناووس حجري في مقبرته في منطقة الجيزة، و هو تمثال مصنوع من الحجر الجيري الملون، ارتفاعه ٣٤ سم و عرضه ٢٢.٥ سم و طوله ٢٥ سم، و يرجع تاريخ التمثال إلى عصر الأسرة الرابعة و بداية الخامسة، و قد تم حفظه في المتحف المصري بالقاهرة. 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel