U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

صرح فرعون موسي




رغم كون قصة فرعون موسي مع نبي الله موسي من اكثر القصص ذكرا في القرآن الكريم إلا اننا نتوقف عند بعض الألغاز المحيرة ، واللتى لو تمعنا التفكير لتوصلنا الي حل الاحجية من القرآن الكريم نفسه ، وحديثنا اليوم عن صرح فرعون 
لكل من لا يعلم من هو فرعون موسي هو الملك اللذي جاء نبي الله موسي لدعوته الي دين الله ولكنه اعرض واستكبر وامعن في كفره ومحاربته لله حتى انتقم الله منه بإغراقه وجنوده في خليج السويس ورغم كون اغلب علماء الآثار عالميا يجزمون انه رمسيس الثانى ولكننا نتمسك بكون فرعون موسي من ملوك الهكسوس المحتلين لمصر في الشمال من مصر وليس هو الفرعون العظيم رمسيس الثانى خطأً ، 
ذكر القرآن الكريم علي لسان فرعون لمهندسه هامان اللذي ورد ذكره ستة مرات في القرآن الكريم 
قال تعالى: {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ}.. [القصص : 38].
وقال تعالى: {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَاهَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ * أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنْ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ}.. [غافر: 36-37].
يأتى هنا سؤالنا المحير :- 
اين هذا الصرح اللذي بنى في مصر لفرعون واللذي ورد ذكره في القرآن الكريم مرات عديدة ولماذا اندثر ، وماذا كانت وظيفته بالضبط ؟ 
اسئلة لو امعنا التفكير لوجدنا القرآن الكريم يفسرها ببساطة شديدة ! كيف ذلك ؟
وهل كان صرح فرعون هو الصرح الوحيد اللذي ورد ذكره في القرآن الكريم ؟ الإجابه هي لا 
قال تعالي : [قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ ۖ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا ۚ قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ ۗ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44)    [النمل :44]
وردت تلك الآية الكريمة في قصة بلقيس ملكة سبأ وطريقة اقناعها من قبل نبي الله سليمان بالإيمان بلله بعد ان كانت تعبد وقومها الشمس 


جزء من عرش بلقيس

ومن المعروف أن القرآن الكريم دقيقا جدا في اختيار الالفاظ والمعانى والكلمات ايضا وهي الحقيقة الوحيدة اللتى لا يستطيع احد أن ينكرها ، فما الفرق اذا بين صرح فرعون موسي وصرح بلقيس والإثنين قد وردوا في القرآن الكريم حرفيا بالصرح ؟
صرح بلقيس هو عبارة عن ارضية من الزجاج داست عليها بقدمها وحسبته لجة بمعنى بركة مياه في بداية الامر بسبب انعكاس لون السماء علي الزجاج وليس خطأً لأنها كانت تمر المياه اسفل الزجاج علميا الماء ليس له لون شفافا ولكنه يعكس لون السماء الزرقاء ، واذا ماكان ماءا اسفل الزجاج كما اعتقد الكثيرون خطأً فما هو دافع ملكة سبأ بلقيس أن تؤمن مع سليمان هل ذلك لمجرد انها رأت الهندسة المعمارية في قصر سليمان ورقيها لدرجة وضع الماء اسفل الزجاج ؟ بالطبع هذا تفسير غير مقنع للأقناع الملكة بالإيمان لمجرد الهندسة المعمارية فقط في القصور ، فما هو التفسير الصحيح اذا ؟
هو انها كانت تعبد الشمس من دون الله كما ورد في القرآن الكريم  [وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ] [النمل 24]
فما هي فكرة النبي سليمان ليضحض لها إلهها الشمس ويجعلها حقيرة مقارنةً بربه ؟
هي ان يجعل بلقيس تدوس بقدمها علي الهها اللذي ظلت عمرها تسجد له وقومها  كيف ذلك؟ بصناعة الصرح اللذي يعكس السماء الزرقاء ومعها الشمس ليكون ارضيه للقصر في طريق عرش النبي سليمان ، هذا هو تفسير منطقي للموضوع ،
نأتى اذا لصرح فرعون هل يختلف عن صرح بلقيس ؟ لا 
نفس الصرح لم يكن بناءا مرتفعا ، ولو أن فرعون فكر في مكان مرتفع كان اولي به الصعود اعلي قمة الهرم الاكبر لخوفو ، فلم يكن يوجد ما هو اعلي منه حتى مئتى عام فقط مضت في مصر ، لماذا اذا طلب عمل الصرح المتشابه لغويا مع صرح بلقيس في القرآن الكريم ولماذا قال تحديدا ابلغ الاسباب اسباب السماوات فأطلع علي إله موسي !
هل تعلم عزيزى القارئ أن المصريين اوائل الناس براعة في علم الفلك والابراج ، وان اغلبية المعبودات الفرعونية لها مكانها علي خريطة السماء من تشكيلات النجوم ؟
ولكن إله موسي لم يكن معروفا علي خريطة النجوم وقتها مثل سائر معبودات مصر اذا فيجب التدقيق في السماء لرؤيته بشكل صحيح ، ولكن من يستطيع ذلك الا بواسطة ابتكار من صنع المهندس هامان يكفل سهولة التدقيق في الإله الجديد لموسي ! 
وهو الصرح المصنوع من الزجاج ايضا ولكن بشكل مفلطح لتكبير السماء اضعافا ليسهل النظر الي اجرام السماء ربما يكون الاله المزعوم من وجهة نظر فرعون مخبأً هنا او هناك تعالي الله عما يصفون ، اذا فهى مرآه كبيرة ايضا بنفس المواد مع اختلاف الغرض منها ، الاولي لبلقيس مجرد انعكاس لصورة السماء والشمس ، والثانية لفرعون لتكبير حجم السماء لسهولة بلوغ الاسباب والإطلاع علي إله موسي ، هل هو تفسير منطقي ؟ نعم هو كذلك وليس مكان مصنوع من الطوب الآجر ومرتفعا جدا ، هل يمكن ان يرتفع مبنى من الطوب الآجر والطين الي اعلي من ارتفاع الهرم الاكبر ؟ هذا ضرب من الجنون يا صديقي ، وصرح هامان  كما هو موجود حاليا بالأقصر في منطقة الكوم الاحمر واللذي توارث اهل المنطقة من اجدادهم ان هذا المكان هو صرح هامان عبارة عن مكان غير مرتفع كثيرا يشبه قمائر الطوب الاحمر في مصر واللتى تصنع لتحويل الطوب اللبن الي آجر محترق ، إن دلت علي شيئ فإنها تدل علي انها كانت مكان مرتفع قليلا من المنتصف وكلما هبطنا يقل الإنحدار حتى يكاد ينعدم في النهاية ، 
وهذا هو نهاية موضوعنا المحير واللذي يقبل النقض بنظرية مقنعه اكثر .
صرح هامان بالتل الاحمر " الاقصر"




تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel