U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

زيارة الي كهوف الاموات


التفكير في الرحلة 
انتابنى الكثير من التفكير في كيفية تحويل المصريين القدماء حياتهم الجميلة الهادئة الي مجرد نعش خشبي مزخرف بأجمل الالوان وتماثيل الاوشابتى الثلاثمائة وستون اطلقنا عليهم في قريتنا المساخيط وقام اجدادنا ببيعها الي الاجانب بآثمان زهيدة حتى اننى كنت يوما مع ابو حمادة جاري  البالغ من العمر قرابة الستون عاما وحدثنى ان صديقه قال اننى في صغري في قرية القرنة غرب الاقصر لم اكن انا واسرتى نعي تلك التماثيل الصغيرة الباهظة الثمن اي اهتمام حتى اننى يوما كنت العب في قريتنا في منطقة مليئة بآشجار الكافور المعمرة ووجدت العديد منها ملقي اسفل الاشجار دون اي مبالاه به او اعتقادا ان تلك التماثيل مهمة ، وكيف لا تحتقر وقد تركت سيدها الفرعون في قبره وحيدا وتخلت عنه وخانت القسم بخدمته الابديه وتلبيه كل متطلباته في حياته الآخرة الابدية ، ربما تكون تلك المساخيط قد كلت من طلبات الفرعون اللتى لا تنتهي بشكل مستمر ، ربما يكون ذلك هو السبب وراء تركها لملكها والرحيل بعيدا اسفل الوادى بجوار اشجار الكافور المعمر زو الرائحة الجميلة ، وربما بسبب غطرسة الفرعون ومعاملته لعبيده بطريقة لا تليق بالاوشابتى المتقن الصنع حتى وجدوا المحرر لهم من جبروت وغطرسة الفرعون العجوز ، سارق القبور هو في نظرهم محرر لهم ومن يعلم قيمتهم الحقيقية واللتى كانت منذ قرن من الزمان تتمثل في الخام المصنوع منه المسخوط اذا كان ذهبا فهو ذو قيمة اما اذا كان من الحجر او من المرمر او البازلت فمصيره الالقاء به اسفل شجرة الكافور المعمرة ، علي الاقل هو مكان افضل بكثير من خدمة العجوز الخرف بشكل مستمر وابدي .
لا يمكنك الذهاب الي وادي الاموات !
قالتها امى عندما طلبت منها زيارة الوادى ، لماذا يا امى اريد رؤية المنقبون عن الآثار في منطقة وادى الملوك يقولون ان رجلا انجليزيا يدعي كارنارفون قد دعم احد المنقبون عن الاثار ببعثة ضخمة لأكتشاف منطقة المقابر بالوادى ، اسمحي لي يا امى اريد رؤية هؤلاء الانجليز يعجبنى طريقة لباسهم والوانهم البيضاء الشاحبة المائلة للحمرة وكلامهم الغير مفهوم اعرف منه بضع كلمات وقد كنت اري جدى يتحدث معهم في المناطق الاثرية بلغتهم ، ابنى الحبيب انت الابن الوحيد لي علي سبع فتيات ولا اريد ان يصيبك مكروه يقولون انها منطقة مليئة بالارواح الشريرة اللتى لا ترحم الصغار امثالك ، احزرك يا مصطفي ان تتاتى بتلك الفكرة مرة اخرى ، قالتها امى بوجه مقتضب وعينان لا تتهاونان في ايقاع عقاب قاسي في حالة المخالفة لأمرها .
الاميرة السمراء 
ذهبت الي غرفتى بعد معاناة لاقيتها في حديث امى اللتى حطمت كل حلم جميل لي في استنشاق هواء وادى الاموات ، واصبت بإحباط شديد حتى اننى نمت بعد ان غرقت وسادتى بدموع القهر لعدم اكتمال حلمى في الذهاب مع جدى ، وقعت في نوم عميق استيقظت منه فجأة علي رائحة عطر الصندل تملأ الغرفة ويد تضع اصابعها لتخلل شعرى ، لعلها امى جاءت لتطيب خاطرى وعندما فتحت عيناي اذا بها سيدة جميلة لم اري مثلها سمراء اللون زات عيون سوداء واسعه مغطاة بكحل اسود وضع بطريقة انيقة جدا لها ملامح اشبه ما تكون ببنات عمدة القرية ولكن بلباس مختلف كليا عما عهدناه في بلدنا شفاف مكشوف اليدين حتى الكتف مخاط بطريقة بسيطة جدا ولكنها تظهر الفتاه كأنها قمر في ليلة التمام ، وضعت علي رأسها تاج اشبه بالافعي يخلب الالباب حين التدقيق فيه ، لا تدرى لأيهما تنظر الي التاج ام الي شعرها الجميل المنسدل بأطراف جمعت في جدائل منتهية بنسات معدنية صفراء اللون ، من انت ؟ 
الا تدرى من انا يا مصطفي ؟ لا 
انا اول مرة اراك هل انت ضيفة لدينا ؟
لا يا مصطفي انا جئت من اعلي الوادى لرؤيتك 
لماذا هل تعرفيننى ؟ 
نعم اعرفك جيدا يا مصطفي وقد اتيت لأعطائك هدية !
اخبرينى اولا من انت ؟
انا الاميرة عنخ اسن آمون يا مصطفي من اجدادك اللذين يعبث بمقابرهم الاجانب ، جئت لك اليوم لأننى اعرف ان قلبك الصغير لن يتخلي عنى يريدون نبش قبري يا مصطفي هل ستترك اهلك واسلافك عبثا للغزاة الاجانب ؟
وماذا علي ان افعل ايتها الجميلة ؟
لا ادرى ولكن يمكنك فعل اي شيئ لأنقاذ محبوبتك ، انهم علي مقربة منى ببضعة امتار ارجوك لا تتخلي عنى يا حبيبي .
خطة لإنقاذ الاميرة 
استيقظت فجاة علي رائحة الصندل ولكنها مختلطة بالدخان ، واذا بأمى تنادينى مصطفي اصحي يا بنى الشمس وصلت نص السما وانت نايم كفاياك كسل يا مصطفي ، فتحت عيناي واذا بأمى تمسك مبخرة في يدها ، امى اختنق من رائحة الدخان اسكت ياولد حتى تطرد الارواح الشريرة من المنزل الا تدرى فيما كنت تفكر ليلة الامس ؟
وقبلتنى وقالت لي جهزت لك الفطور يا بنى هيا قم واغتسل،
لا ينفك وجه الاميرة عنخ اسن آمون لا يفارقنى حتى وانا اتناول فطورى " هل ستتخلي عنى يا حبيبي" كاد قلبي يذوب من جمال تلك الكلمات ، لا يا اميرتى محال ان افعلها وانا علي قيد الحياه ، سوف اذهب اليوم الي الوادى مهما حدث ، جاء الرجل الانجليزي الي جدي واخذ يناديه بلغتنا الصعيدية ولكن مثيرة للضحك لكنته بها ، يقولون له الخواجة وجدى يناديه ايضا ياخواجة ، ولكن علمت ان اسمه كارتر ، وذهبت حين غفلة من امى الي السيارة  اللتى جاء بها وركبت فيها من الخلف خلف الاريكة الخلفية ولم يلحظ احد وجودى ، وانطلقنا الي الوادى اللذي طالما حلمت بالذهاب اليه، ولكننى اليوم لم اذهب لرؤية الاجانب ولا اشكالهم الشاحبة ، لقد كرهتهم بعد حديث حبيبتي عنهم ، اننى اعشقها هي فقط ، اخذوا يتحدثون عن الحفر واحضار معاول جديدة وفؤوس كلام ينتابنى بالقشعريرة ، علي بعد امتار من حبيبتي !
لن اسمح بحدوث ذلك مهما كلفنى الامر ، توقفت السيارة بعد رحلة شاقة خصوصا بجلوسي في الخلف بتلك الطريقة ، هبط منها جدى والمدعو كارتر ، وعندما تأكدت من غياب السيارة عن نظرهما تسللت الي خارجها ، كنت ارتدي جلبابي الصعيدى وطاقيه غزلتها امى من الصوف سوداء اللون كانت تمتص اشعه شمس الوادى وتسقطها علي رأسي حتى ان الجو اصبح حارقا فخلعتها ووضعتها في جيبي ، ما هي الخطة يا مصطفي انا محال ان اترك هؤلاء الغزاه ينبشون قبر حبيبتي ، فكرت في كلمات امى لا تذهب الي الوادى فهناك العديد من الارواح الشريرة ، نعم ! هي الارواح الشريرة ، انها فكرة رائعه ، ضحكت ضحكة صفراء شريرة لفكرتى الخبيثة اللتى سوف تنقذ حبيبتي من العبث ، وهي ان اتسلق الي اعلي منطقة من التله وافزع العمال والحفارين بالارواح الشريرة ، فأخذت اجمع الاحجار الصغيرة الي جلبابي حتى اننى ملأت اكتر من الكم اللذي نجمعه لأسقاط ثمار التمر من نخل القرية ، واخذت التف من خلف الجبل اللذي يقوم العمال بالحفر اسفله ، ولم اهتم بالارواح الشريرة لأننى كنت سيدهم  .
سيد الارواح الشريرة 
علي عجل اخذت في التلق الي اعلي الجبل وساعدنى في ذلك جسمى النحيل ، حتى وصلت الي الاعلي بعد معاناة شديدة يدفعنى ويبعد خوفي كلمات حبيبتي عنخ اسن آمون " هل ستتخلي عنى يا مصطفي"  لا يا مهجة الفؤاد لن افعلها من يرا حبي لها لا يصدق اننى صبي في العاشرة من عمره ولكنها امتلكتنى بالكامل ، واخيرا وصلت الي اعلي القمة واختلست النظر الي الاسفل واذا بالعمال اراهم صغيرون جدا مثل النمل من شدة الارتفاع الشاهق للجبل اعلاهم ، وهنا بدأت في إلقاء الحجارة عليهم بكثرة واذا بهم يهربون ، ولم اسمع الا جملة واحدة ينطقها الجميع لعنة الفراعنه ، وهرب الجميع واذا بالخواجة كارتر يصرخ انتظروا ، ولكنهم لم يعطوا له اهتماما واخد يسب ويلعن ويصرخ بلغته واذا بي القي عليه الاحجار بغزارة حتى كدت ان اقتله وبعد ان اكملت مهمتى نزلت سريعا الي اسفل الجبل دون ان يلاحظنى احد واذا بالجميع يجمع اغراضه ويقولون هو عشان الفلوس نموت نفسنا احنا مستحيل نيجي هنا تانى ، جملة قالها عمال الحفر وسمعتها وانا مخبأ في خلفية سيارة كارتر ، واستقل جدى والخواجة السيارة في طريقهم الي العودة ، متخافش يا خواجة انا هجبلك غيرهم ، دول جبناء شوية حجارة نزلت من الجبل هربوا وخافوا ، قال كارتر لجدى اتصرف يا شيخ محمد ، المهمة لازم تكمل انا متأكد ان المكان دة فيه مقابر ، واللورد كارنارفون مش هيصبر علينا كتير ، وتوقفت السيارة عند منزلنا وخرج جدى والخواجة لأخد القهوة عندنا وتسللت خارج السيارة ، ودخلت علي امى ، اين كنت يا مصطفي ؟ كنت بلعب عند الساقية القديمة مع الولاد يا امى ، خد طيب دخل القهوة لجدك ،  
دخلت الي جدى والخواجة احمل لهم القهوة ، وانتابنى شعور جميل جدا بالانتصار لحبيبتي وانا انظر الي وجه الخواجة كارتر ، وانا سيد الارواح الشريرة .
بعد يوم شاق ذهبت الي غرفتى بعد حمام ساخن لأنام ، وعندما اغمضت عينى توقعت زيارة لي من حبيبتي الجميلة عنخ اسن آمون لأخبرها اننى لازلت علي العهد .


تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel