U3F1ZWV6ZTIzNzQwNDc0MzQ0OTFfRnJlZTE0OTc3NTQ0MDczNTA=

السكاكين الساخنة تقطع مومياء توت عنخ آمون الي 18 قطعه


اكتشاف مقبرة الفرعون :-
بعد اكتشاف كارتر الانجليزي لمقبرة الفرعون الشاب توت عنخ آمون سنة ١٩٢٢م وبعد كفاح في التنقيب منذ ١٩٠٧م تم للمتسلط المغرور كارتر العثور علي مقبرة الفرعون بتمويل من اللورد كارنرفون ، فبالإضافة الي احتكار اللورد كارنرفون الي حقوق النشر لصحيفة التايمز البريطانية فقط ورفض بقية الصحف العالمية لحقوق نشر الاكتشاف كأنه رفات جده في ويلز وليست مقبرة مصرية  ، قد قام كارتر بفعلة شنعاء تدين بريطانيا حتى الآن الاعتزار لمصر علي اثرها ، مع العلم آن التاريخ لن يغفرها ابدا


قمة الاستهتار والانتهاك لجلالة الملک:-
لم يقتصر التعدى علي جلالة الملك المصري حد سرقة البرديات فقط وحكر حق الصحف في النشر علي التايمز البريطانية فقط واللتى دفعت لكارنفون وزوجته بعد وفاته ، وانما قد تطور الموضوع الي فعلة نكراء قام بها الحقير المدعو كارتر لن يغفرها التاريخ ، فقد لاحظ المجرم التصاق قناع الملك بوجهه وبقيه جسده من الصدر ولا يمكن انتزاعه بسبب مواد التحنيط والشمع والقار الملاصقة له ، بالآضافة الي تمائم ذهبية وضعت بيت لفائف الكتان المغطي بها جسد جلالة الملك ولا يمكن انتزاعها ايضا لنفس السبب ، فخطرت له فكرة حقيرة للغاية !
السكاكين الساخنة تقطع جسد الملك :-
طلب المجرم كارتر الاستعانة بجراح يدعي دوغلاس ديري لإنتزاع القناع والتمائم ، واعطي له كل الصلاحيات ، وعلي اثر ذلك قام الحقير الآخر بأستخدام السكاكين الساخنة لإنتزاع القناع والتمائم واللتى ادت في بداية الامر الي شطر جسد الملك الي نصفين من الرأس والرقبة والجسد كلا علي حدة 



ولم يقتصر الجرم المرتكب في حق الارث المصري وملكها الشاب علي ذلك ، وانما انتهت تلك العملية بتقطيع جسد جلالة الملك الي 18 قطعه في مشهد يندي له الجبين ، وهو قمة في الاستهتار والإنتهاك لفرعون مصري عظيم لازال العالم يتغنى به حتى تلك اللحظة ، ومن الغريب جدا ان يتم تكريم كارتر بعمل متحف له بخاصية ثلاثية الابعاد في انجلترا علي اعتبار انه شخص جيد ! ، ولن يغفر التاريخ تلك الطريقة المهينة اللتى تعامل بها هذا المجرم مع ملك فرعونى منذ 3000 عام .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة

بحث هذه المدونة الإلكترونية
Translate

اخر المواضيع

Statcounter
View My Stats

اخر المواضيع

googel